ملفّات ابتزازيّة وسياسات استعراضيّة!

25-Feb-22 - 07:23 PM

إنّ حرب الملفّات الابتزازيّة لا يمكن أن تقود لبناء الدولة، ويفترض أن تنتهي هذه الدوّامة القائمة على التهديدات القانونيّة والإعلاميّة، وتتوقّف هذه المهازل السياسيّة المعروفة للقاصي والداني

التفاصيل

الأزمات الدائمة والمؤقتة وتفريخها!

18-Feb-22 - 05:41 PM

الأزمة العراقيّة الأبرز تتمثّل بتمييع القوانين الضابطة، سواء الدستوريّة منها أو المتعلّقة بجرائم القتل والتهجير والترهيب والنهب!

التفاصيل

ألف ريان عراقيّ وتفاقم التناحر السياسيّ!

11-Feb-22 - 11:38 PM

إن كانت حكاية طفل واحد في المغرب حَرّكت ضمائر الملايين، فكم ألف ريان عراقيّ قُتلوا بالقنابل والطائرات والسموم والسيّارات الملغّمة والاغتيالات الجماعيّة والترهيب والانتقام والكراهية؟ وكم ألف ريان نُحروا في آبار الفقر والحرمان والغربة والنسيان والإهمال؟

التفاصيل

تغيير المجتمع وإرهاب قوى اللا دولة!

04-Feb-22 - 08:59 PM

هل يمكن تغيير واقع العراق مع بقاء سياسة التهاون في تطبيق القانون، والتي قادت لتفشّي الفوضى المسلّحة والإداريّة في عموم أركان الدولة المليئة بالرعب والهلع؟

التفاصيل

الجهل البسيط والمركّب وقتل التعليم في العراق!

28-Jan-22 - 07:04 PM

الظاهر أنّ سياسة إدارة العراق غير الناضجة بعد العام 2003 تجاهلت هذه الكارثة الوطنيّة، وانشغلت بصراعاتها المستمرّة على المناصب!

التفاصيل

المعارضة العراقيّة.. بين الحنانة ودول المهجر!

21-Jan-22 - 05:00 PM

القول بوجود معارضة داخل البرلمان جزء من دوام ظاهرة بناء منظومة اللا دولة، وغالبيّة مَنْ يدّعون أنّهم سيذهبون للمعارضة هم جزء من المشكلة!

التفاصيل

برلمان وأكفان ومخالفات قانونيّة!

14-Jan-22 - 08:06 PM

تعاني الكتل الشيعيّة الآن من حالة تصادم كبير ما بين الإطار التنسيقيّ والتيار الصدريّ، وربّما سنكون أمام لحظة الانهيار الكبرى في الملفّات السياسيّة والأمنيّة في حال عدم تفاهم تلك القوى على شخصيّة رئيس الوزراء القادم، وحينها سيخسر الجميع!

التفاصيل

مجزرة بابل!

07-Jan-22 - 05:03 PM

أخطبوط الجريمة المنظّمة يجب أن تقطع أطرافه، وينبغي أن تطبّق العدالة بلا محاباة أو مجاملات؛ لأنّ القانون لا يحمي السفّاحين الحاقدين على كيان الوطن وحياة المواطنين!

التفاصيل

التقلّبات الديمقراطيّة في العراق والمحكمة الاتّحاديّة!

31-Dec-21 - 08:07 PM

عقدة أو جدليّة ضرورة مجيء المالكي لرئاسة الوزراء ستدخل البلاد في موجة جديدة من الجدل السياسيّ، ولا ندري كيف، ومتى، وبأيّ ضريبة باهظة ستخرج البلاد من دهاليز هذه الأزمة المرتقبة!

التفاصيل

ميزان القوى العراقيّة والانسحاب الأمريكيّ!

24-Dec-21 - 07:54 PM

تناحر القوى العراقيّة في الميدان الداخليّ سيبقي واشنطن من الفواعل الأقوياء داخل العراق، بعيدا عن فرضيّات الانسحاب الكامل، والتي هي مجرّد حقن تخديريّة منتهية الصلاحيّة، لا أكثر ولا أقلّ!

التفاصيل

إحصائيات عراقيّة صادمة!

17-Dec-21 - 03:44 PM

الصمت شبه العامّ، والرضا بالواقع المرير لدى نسبة ليست قليلة من العراقيّين، تسبّب بهضم حقوق بقيّة المواطنين المسحوقين لأسباب كثيرة أهمّها غياب العدالة الاجتماعيّة!

التفاصيل

تهشيم الدولة العراقيّة!

10-Dec-21 - 08:32 PM

لم تَعُد الأزمة العراقيّة اليوم مجرّد محنة فقر وخدمات وغيرها، وإنّما المأزق الحقيقيّ يتمثّل بعدم وجود عمليّة سياسيّة جامعة، ودولة مؤسّسات قويّة، حيث يُعدّ فرض الأمن العمود الفقريّ للدولة

التفاصيل

النقاشات العراقية والخطوط الحمراء!

03-Dec-21 - 04:29 PM

معلوم أنّ الحوار الصريح والصافي صعب في بدايته؛ ولهذا ينبغي أن نجتمع على مشروع بناء الوطن، والعمل على التخلّص من الرموز المزيّفة، ووجوب البراءة من كلّ متورّط بدماء العراقيّين وترهيبهم، وحينها يمكن أن نمضي بصفاء نحو بناء الدولة الصحيحة النقيّة

التفاصيل

الأمم المتّحدة والمليشيات العراقيّة!

26-Nov-21 - 08:19 PM

المرحلة المقبلة ستشهد مزيدا من التناحر والتصعيد من قبل القوى الخاسرة ضدّ شركاء الأمس وحتّى ضدّ المجتمع الدوليّ، ولهذا لا يمكن الجزم بإمكانيّة تشكيل الحكومة خلال الأشهر الستّة المقبلة حتّى لو تمّت المصادقة على نتائج الانتخابات؛ لأنّ غالبيّة القوى الشيعيّة قد وصلت التفاهمات بينها إلى "عنق الزجاجة"!

التفاصيل

بناء الدولة الطائفيّة!

19-Nov-21 - 04:26 PM

هنالك تنام لسياسات تضييع الإنسان وتهديم الدولة، أيضاً هنالك إصرار وتصميم سياسيّ وإعلاميّ على أنّهم "نجحوا" في بناء الدولة، فأين هي الدولة التي بنوها؟

التفاصيل

محاولة اغتيال الكاظمي.. والغد المجهول!

12-Nov-21 - 04:09 PM

يبدو أن نتائج الانتخابات البرلمانيّة حُسِمت، وأنّ الحلّ بالنسبة للقوى الخاسرة هو في تخريب الملعب، والظاهر أنّ دعوة الصدر لحكومة أغلبيّة وطنيّة، يهيمن عليها تيّاره، كانت من أهمّ عوامل الدفع باتّجاه التصعيد بين القوى الخاسرة وحكومة الكاظمي

التفاصيل